المنتديات

كل مايتعلق بالبرمجة اللغوية العصبية وعلوم الطاقة والتنمية البشرية والادارية


    تصميم وادارة الجلسات التدريبية

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 64
    تاريخ التسجيل : 27/03/2012

    تصميم وادارة الجلسات التدريبية

    مُساهمة  Admin في الأحد ديسمبر 29, 2013 1:02 pm

    تعريف الجلسة التدريبية:
    هي حصة تنجز في زمن وفضاء محددين لفائدة مجموعة من القادة، هدفها التكوين في مجال معين،يتم تنفيذها على مراحل وفق طرق تأخذ بعين الاعتبار خصوصيات عناصر الجلسة التدريبية.
    عناصر الجلسة التدريبية:
    المدرب- المتدرب – الأهداف- المحتوى – الطرق- الفضاء- الزمن-الوسائل
    أنواع الجلسات التدريبية:
    أ – الجلسة المتمركزة حول المدرب :وهي نموذج يضم طرائق تبرز الدور المركزي للمدرب في عملية التدريب باعتباره محور تخطيط التكوين وتسييره وضبطه استنادا إلى مبدأ أنه يمثل سلطة معرفية وأخلاقية.





    جلسة تدريبية متمركزة حول المدرب


    ب – الجلسة التدريبية المتمركزة حول المحتوى :
    وهي نموذج تكويني يتمحور حول محتوى التدريب باعتبار ه غاية أساسية دون ايلاء المتدرب وخصوصياته واحتياجاته الأهمية التي يستحق والاقتصار على التنظيم المنطقي للمحتوى(من الجزء إلى الكل ومن المعلوم إلى المجهول...)




    2جلسة تدريبية متمركزة حول المحتوى


    ج – الجلسة التدريبية المتمركزة حول الجماعة :نموذج تكويني يعتبر المتدرب فردا فاعلا داخل الجماعة وذاتا نشيطة ومنتجة ومبدعة من خلال مواقف التعاون مع جماعة ويرتكز هذا النموذج على مبادئ من أهمها إن تطور الذات ونموها يتم من خلال التواصل والتبادل والتعاون وان التكوين يتم بين المتدرب ومحيطه.


    جلسة تدريبية متمركزة حول المتدربين


    بنا ء الجلسة التدريبية
    تقوم الجلسة التدريبية على ترابط منهجي يجعل منها مراحل متلاحقة متصلة بعضها ببعض اتصالا منطقيا (التقديم – جوهر الجلسة – التقييم ) فلا تسبق فقرة الأخرى دون موجب ولا تطول فترة زمنها أكثر مما تسمح به طبيعتها ودورها التدريبي.

    أهمية التخطيط للجلسة التدريبية
    التخطيط المدروس والجيد للجلسة التدريبية يساعد على :
    انجاز الجلسة التدريبية وفق خطوات مدروسة ومنظمة ومترابطة الأجزاء
    توفير مؤشرات محددة للتقدم نحو تحقيق الأهداف
    إحكام التصرف في زمن الجلسة
    حسن اختيار الطرق والأساليب المناسبة
    تنشيط الفكر لابتكاري والإبداعي

    ما قبل الجلسة التدريبية


    مصفوفة التكوين




    نسبة الاحتفاظ بالمعلومات
    10℅ من التي نقرأها
    20℅ من التي نسمعها
    30℅ من التي نشاهدها
    50℅ من التي نسمعها ونشاهدها في نفس الوقت
    80℅ من التي نقولها
    90℅ من التي نقولها ونمارسها


    الإعداد المادي للفضاء:
    للفضاء أثر نفسي مباشر على الأفراد فقد يوحي بالأريحية والجو الايجابي وعكس ذلك صحيح ففضاء غير مهيئ من شانه أن يثير في النفس الشعور بالضيق وتتأتى الفعالية من فضاء تؤخذ فيه بالاعتبار جملة العوامل من إنارة و تهوئة ودرجة حرارة.
    توظيف وسائل الإيضاح التوظيف الجيد سواء من حيث تركيزها في الفضاء أو من حيث سهولة ودواعي استعمالها حتى لا تصبح عنصر تشويش اتصالي.
    تفادي قدر الإمكان بعض المؤثرات الخارجية التي من الممكن أن تعيق سير الجلسة كضجيج آت من فضاء مجاور.
    التأكد من توفر عناصر السلامة ووقاية المشاركين من الحوادث المنجرة عن استعمال بعض التجهيزات أو المعدات (خيوط كهربائية مكشوفة – كراسي وطاولات قوائمها غير سليمة ...)
    تموقع المدرب في مكان مناسب يسمح له بمتابعة الجميع وانتظام المتدربين في شكل دائري أو مربع أو مستطيل مقاييس عرضه غير قصيرة تلك من الوضعيات التي تساعد على التفاعل الايجابي خلال الجلسة التدريبية.

    إدارة الوقت :
    هي عملية الاستفادة من الوقت المتاح لتحقيق الأهداف المرسومة للجلسة التدريبية وذلك عبر ما يلي :
    إحكام تخطيط ووضوح التمشيات مختلف مراحل الجلسة التدريبية.
    التحكم في الوقت المخصص للتدخلات وأعمال الجماعات
    تنظيم التدخلات وتجنب تكرار نفس الأفكار و الإطالة فيها
    اتخاذ الاحتياطات اللازمة في ما يتعلق باستعمال الوسائل والمعدات و توفير الحلول البديلة لاعتمادها عند الاقتضاء (انقطاع التيار الكهربائي – تغير فجئي لحالة الطقس ...)
    الهدف :
    " هو نية معبر عنها في صياغة تصف النتيجة المتوقعة اثر القيام بعمل ما "
    وعادة ما تشتق الأهداف من غائيات التربية وأهدافها العامة التي تتفرع بدورها إلى أهداف وسيطة وخصوصية وإجرائية
    - هدف عام رصد احتياجات الإطارات الكشفية من التدريب
    - هدف وسيط ضبط احتياجات مساعد قائد التدريب من التكوين
    - هدف خصوصي اكتساب مهارات في إدارة الجلسات التريبية
    - هدف إجرائي : أن يتمكن في نهاية الحصة70 ℅ من المشاركين من ذكر ثلاثة أنواع من الجلسات التريبية

    · الطريقة هي بالأساس خطة ، تميزت بكونها تم تجريبها واختبارها في موا قع ومناسبات مختلفة، ومن طرف عدة أشخاص وتأكدت صحة نتائجها. فتم تسجيلها كمعرفة موضوعية واسند لها رمزا خاصا بها فأصبحت تسمى به .ومثال ذلك الطريقة النشيطة فهي تعني" كلما كان المتعلم فاعلا إراديا ونشيطا وواعيا بتربيته الخاصة، أي كلما كان المتعلم مربيا لنفسه "
    وتستند هذه الطريقة إلى عدة قواعد من أهمها النشاط أي أن المتعلم يلاحظ ويلعب ويعالج بنفسه ويبتكر، الحرية، المتعلم يمتلك حق المبادرة، التربية الذاتية وتفيد النشاط الذاتي واتخاذ القرار الشخصي.

    · الخطة هي تصور وممارسة و تجربة شخصية، لم يقع اختبارها من طرف أشخاص آخرين فظلت عملية فردية اصطبغت بالذاتية. ويعني ذلك أن كل فرد منا بإمكانه وضع خطة خاصة به يتم اختيارها وفقا لمعايير يراها مناسبة لتحقيق هدف معين .

    · التقنية هي أداة عملية تساعد لتنفيذ قواعد تقوم على أساسها طريقة معينة ويمكن للطريقة أن تضم أكثر من تقنية واحدة.ومثال ذلك فان طريقة المناقشة تضم مجموع التقنيات التالية: (التنشيط الفكري –المنضدة المستديرة –تبادل الأفكار –دراسة الحالة...) وهي تقنيات موظفة لتنشيط جماعة معينة لأجل تحقيق أهداف التكوين و بث روح التعاون وتبادل الرأي والتحفيز على المشاركة والعمل الجماعي وإثارة التفاعل بين الأفراد .






    جذاذة جلسة تدريبية


    موضوع التدريب:
    التاريخ : (اليوم – الشهر – السنة )
    المدة الزمنية المخصصة:
    الفضاء (داخلي – خارجي ...)
    المستهدفون بالتدريب (العدد، الجنس، المستوى الكشفي )
    الأهداف:
    الطرق :
    الوسائل المعينة
    مراحل إدارة الجلسة التدريبية



    إدارة الجلسات التدريبية

    دور المدرب خلال مختلف مراحل الجلسة التدريبية.
    أ‌- مرحلة التقديم
    يتمثل دور المدرب في تهيئة المجموعة نفسيا لتصبح راغبة في تقبل الجلسة وتتم حسب التدرج التالي:
    · مراجعة المكتسبات السابقة
    · تقديم الخطوط العريضة حول الموضوع وأهدافه ويشترط في التقديم الجيد أن لا يكون مطولا بل يقتصر على ما يكفي لتوجيه عقول القادة وما يثير الاهتمام والتشويق لديهم مع التنويع في كل مرة حتى لا يصبح هذا الجزء من الجلسة التدريبية مألوفا في طريقة تقديمه إلى حد الملل ورتيبا إلى حد فقدان الرغبة في الانتباه إليه.

    ب – جوهر الجلسة التدريبية :
    يخصص المدرب ثلثي الزمن لجوهر الجلسة التدريبية لأنه يمثل لبها وموضوعها الرئيسي ويبنيه وفق منهجية منسجمة:
    * واضحا في مضامينه، مناسبا لمستوى المشاركين ملائما في تنفيذه مع المدة الزمنية المخصصة
    * مستوفيا للشرح والتفسير وذلك من خلال اللغة التي يستعملها المسير ومن خلال تقديم المصطلحات والمفاهيم تقديما مناسبا لمستوى إدراكهم.
    * ضامنا للقادة مشاركة فعالة وذلك من خلال تشجيعهم على البحث المسبق في موضوع الجلسة التدريبية والقيام بإصلاح أخطاء بعضهم البعض وبرمجة المحتوى بصفة تمكنهم من التنقل داخل الفضاء
    *متنوعا في التدخلات حسب تقدم سير الجلسة الهادفة إلى إيقاظ فضول المشاركين واختبار حسن تقبل المعلومات المقترحة و توظيفها في التقدم بالمحتوى نحو الأهداف المرجوة.
    * ثابتا في صحة المعلومات المقدمة ويكون ذلك بالرجوع إلى المذكرات الفنية دقيقة الانجاز المعتمدة على أكبر قدر ممكن من المراجع والمؤلفات.
    * معبرا عن مرونة المدرب وقدرته على التكيف مع مختلف الوضعيات التي قد تظهر خلال الجلسة التدريبية ويتطلب هذا حضورا ذهنيا مستمرا وسعة أفق وتجربة شخصية ثرية في التعامل مع الحالات غير المتوقعة في الجلسة التدريبية ومعالجتها مع المجموعة بكيفية لا تحدث خللا في سير عملها.
    * موظفا المعينات والوسائل البيداغوجية التوظيف الأمثل ، بما توفره من طرق حسية تجعل المحتوى أكثر واقعية وأكثر دافعية للمشاركة والتفاعل.

    ج – تقييم الجلسة التدريبية:
    يتولى المدرب تقدير مدى تحقق الهدف المرسوم من خلال قيامه باختبار تقييمي ب :
    - توجيه أسئلة في الغرض
    - اعتماد الشبكات التقييمية
    - استعراض حصيلة المكتسبات التي توصلت إليها الجماعة و الصعوبات التي واجهت سير عمل واقتراح الحلول الممكنة لتفديها مستقبلا.
    - فتح آفاق نحو مزيد من البحث والدراسة بالتكليف ببعض المهام أو الأعمال التي من شأنها تنمية المكتسبات الحاصلة.


    -------------------------------------------------

    المراجع :

    - اللملومي ، محمد صالح –التبسيط في التنشيط ، تونس 2006
    - معجم علوم التربية والديداكتيك
    -صالح عبد العزيز، التربية الحديثة، مصر.
    -محمد الناصف ، في البيداغوجيا ، الدار التونسية للنشر.
    -العبيدي جمال، مهارات تنظيم واستثمار الوقت
    - dictionnaire pédagogique , Legendre, 1988.

    -P pédagogie :dictionnaire des concepts clé

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 11:18 am